< المقالات

خطر السكتة الدماغية

بدأت الإضطرابات الوعائية المخية سواء تـلـك التى تؤدى الى جلطة فى المخ نتيجة إنسداد لإحدى الشرايين أو نزف نتيجة إنفجار شريان تزداد فى المجتمع السعودى. ومما لاشك فيه أن هناك الكثير من المواطنين ممن يعانون من أمراض تؤدى الى حدوث السكتة الدماغية وهذا مانشيرإليه بعوامل الخطورة وهى: إرتفاع ضغط الدم من الدرجة الأولى وداء السكرى وإرتفاع نسبة الدهون فى الدم والتدخين والسمنة وقلة الحركة وتعاطى حبوب منع الحمل عند السيدات. و من الملاحظ أن نسبة الإصابة بمرض السكرى عالية فى المجتمع السعودى مقارنة بالمجتمعات الأخرى كما أنه يصدف أن يكون هناك أكثر من عامل خطورة عند نفس المريض . 

وقد حان الوقت لإتخاذ الحيطة وتفادى تفشى السكتة الدماغية فى المجتمع لما لذلك من تبعيات سيئة للغاية ليست على المريض فقط وإنما على المجتمع ككل حيث أن ذلك يؤدى الى إستنزاف خطير للموارد الإقتصادية سواء مايصرفة المجتمع على المريض أو مايفقده من جراء فقدان عضو عامل فى المجتمع. للمساهمة فى حماية الفرد والمجتمع من هذه الآفة الخطيرة تكونت المجموعة الاستشارية السعودية لمكافحة السكتة الدماغية والتى من جل أهدافها توعية الفرد و المجتمع و القيام بأبحاث طبية تؤدى بإذن الله إلى الحد من إنتشار هذا المرض وذلك بتفعيل العوامل العلاجية والوقائية مع العلم بأن هذه العوامل متوفرة وأهمها الكشف المبكر عن عوامل الخطورة وخاصة إرتفاع الدم و مرض السكرى وذلك خلال الكشف الدورى فى المدارس وأماكن العمل و اللأحياء.

كما أن هناك طرق علاجية حديثة لمكافحة السكتة الدماغية عند حدوثها و تفادى مضاعفاتها الخطيرة بالإضافة الى الأدوية الوقائية التى تساعد على التقليل من حدوث السكتة الدماغية . 

د. حسين مليبارى

عضو المجموعة الإستشارية السعودية لمكافحة السكتة الدماغية