< المقالات

ارتفاع ضغط الدم و السكتة الدماغية

من المعلوم ان مستويات ضغط الدم الانبساطي و الانقباضي يتناسبان طردا و بشكل مستمر مع احتمال الاصابة بسكتة دماغية على عدة مستويات و مع مختلف الشعوب من شرق الارض أو غربها. 

يتناسب مستوى ضغط الدم طردا مع النزيف الدماغي و الاحتشاء ( الانسداد ) الدماغي. لكنها تبدو اكثر حدة في حالات النزيف عند حالات الانسداد الدماغي. 

في معظم المجتمعات, يؤدي تخفيض ضغط الدم طويل الامد بمقدار 5 ملم زئبقي الى انخفاض 35-40 % في احتمال الاصابة بالسكتة الدماغية. كما انه لا يوجد حد ادنى لا يترافق بعده انخفاض ضغط الدم بانخفاض حدوث السكتات. 

يزداد في معظم المجتمعات احتمال الاصابة بامراض قلبية وعائية مع زيادة العمر, فعلى سبيل المثال في العمرين 45 و 74 يزداد احتمال الوفاة بسبب سكتات دماغية و أمراض نقص التروية القلبية 3 أو 4 مرات في كل عقد من العمر. 

هذا التأثير القوي للعمر على احتمال الاصابة بأمراض  يؤثر على دور ضغط الدم و عوامل الخطورة الاخرى: تحديدا في حين ان تناقص الدور النسبي لبعض عوامل الخطورة مع التقدم بالعمر , فان التأثير المطلق لعوامل الخطورة هذه يزداد بسبب الزيادة الملحوظة في خلفيات عوامل الخطورة القلبية الوعائية مع تقدم السن . 

على سبيل المثال في الولايات المتحدة, في العمرين 34 و 74 سنة يكون احتمال الوفاة بسكتة دماغية 30 % أعلى عند الرجال عنه عند النساء و احتمال الوفاة بسبب أمراض القلب 2 – 3 مرات أعلى عند الرجال من النساء. 

يكون خطر الاصابة بسكتة دماغية أعلى سنويا بـ 3-5 % في الاشخاص الذين سبق لهم الاصابة بسكتة دماغية أو نوبة نقص تروية دماغية حادة. 

يترافق انخفاض الضغط الانبساطي بـ 5-6 ملم زئبقي بـ 38% انخفاض في احتمال الاصابة بسكتة دماغية و 16% انخفاض من احتمال امراض نقص التروية القلبية  بتاثير مماثل على الحوادث المميتة أو غير المميتة. 

و كذلك لوحظ انخفاض بنسبة 34% عند معالجة الاشخاص المتقدمين بالسن حصرا و  43% عند معالجة أشخاص من عمر متوسط بغالبيتهم .

  

 

د. محمد رضوان عرفة

رئيس قسم القلب-مستشفى الملك خالد الجامعي

المجموعة الاستشارية السعودية لمكافحة السكتة الدماغية